تواصل معنا info@nabla-initiative.org

معايير نابلا

معايير NABLA السبعة للمسائلة :

يمثل هذا الإطار العقائدي الأساسي الذي تجتمع عليه الهيئات المشاركة في المبادرة وهو يعطي مرجعية

روحية يمكن الحكم من خلالها على الخط الروحي والتعليمي الذي تقوم عليه كل خدمة، الهدف منه ليس فرز

المذاهب والطوائف عن بعضها بل العكس وهو التأكيد على القواسم المشتركة التي تجمع المسيحيين

لأساس الكتابي: "فَانْتَخِبُوا أَيُّهَا الإِخْوَة سَبْعَة رِجَال مِنْكُمْ، مَشْهُودا لَهُمْ وَمَمْلوئِينَ مِنَ الرُّوح الْقُدُسِ وَحِكْمَة، فَنُقِيمَهُمْ عَلَى هذِهِ الْحَاجَةِ ".(اع 6: 3) قادة و خدام ( متي 20: 25 -28 ) , و موثوق بهم, رعاة , قدوة ( 1بط 5: 2-4) , متواضعون ( في 2: 3-4), حراس قائمين علي العمل ( نح 4: 21: 23)

يجب علي الهيئة أن تلتزم باعداد و توفير الوثائق التأسيسية الي تحكم عملها ودور المجلس في تحقيقه و التي

تشمل:

  • بيان مكتوب يوضح الغرض من نشاط الهيئة )بيان المهمة( ورؤيتها العامة. 
  • قائمة بالقيم الاساسية التي تحكم عمل الهيئة.
  • الهيكل التنظيمي للهيئة.
  • اللائحة تنفيذية التي توضح الاجراءات و الضوابط و السياسات الداخلية الحاكمة للادارات ولانشطة للهيئة الواجب اتباعها.
  • الخطة الاستراتيجية والميزانية التقديرية وخطط الأنشطة للخدمة.

الأساس الكتابي: "لَكِنْ لَنَا مَوَاهِبُ مُخْتَلِفَةٌ بِحَسَبِ النِّعْمَةِ الْمُعْطَاةِ لَنَا: أَنُبُوَّةٌ فَبِالنِّسْبَةِ إِلَى الإِيمَانِ
7  أَمْ خِدْمَةٌ فَفِي الْخِدْمَةِ أَمِ الْمُعَلِّمُ فَفِي التَّعْلِيمِ
8  أَمِ الْوَاعِظُ فَفِي الْوَعْظِ الْمُعْطِي فَبِسَخَاءٍ الْمُدَبِّرُ فَبِاجْتِهَادٍ الرَّاحِمُ فَبِسُرُورٍ. "رومية 12:  6 – 8).

وَأَنْتَ تَنْظُرُ مِنْ جَمِيعِ الشَّعْبِ ذَوِي قُدْرَةٍ خَائِفِينَ اللهَ، أُمَنَاءَ مُبْغِضِينَ الرَّشْوَةَ، وَتُقِيمُهُمْ عَلَيْهِمْ رُؤَسَاءَ أُلُوفٍ، وَرُؤَسَاءَ مِئَاتٍ، وَرُؤَسَاءَ خَمَاسِينَ، وَرُؤَسَاءَ عَشَرَاتٍ،

"خروج 21 : 18).

تعمل كل هيئة على اجتذاب أفضل العناصر للانضمام الى فريق خدمتها.

 

الأساس الكتابي "لأنَّ الَّذِي فِي ظِلِ الْحِكْمَةِ هُوَ فِي ظِلِ الْفِضَّةِ، وَفَضْلُ الْمَعْرِفَةِ هُوَ إِنَّ الْحِكْمَة تُحْيِي أَصْحَابَهَ " )جامعة  7: 12)

"وَلِهذَا عَيْنِهِ ­وَأَنْتُمْ بَاذِلُونَ كُلَّ اجْتِهَادٍ­ قَدِّمُوا فِي إِيمَانِكُمْ فَضِيلَةً، وَفِي الْفَضِيلَةِ مَعْرِفَةً،
وَفِي الْمَعْرِفَةِ تَعَفُّفًا، وَفِي التَّعَفُّفِ صَبْرًا، وَفِي الصَّبْرِ تَقْوَى،
وَفِي التَّقْوَى مَوَدَّةً أَخَوِيَّةً، وَفِي الْمَوَدَّةِ الأَخَوِيَّةِ مَحَبَّةً.
لأَنَّ هذِهِ إِذَا كَانَتْ فِيكُمْ وَكَثُرَتْ، تُصَيِّرُكُمْ لاَ مُتَكَاسِلِينَ وَلاَ غَيْرَ مُثْمِرِينَ لِمَعْرِفَةِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ.
( 2بطرس 1 : 5- 8)

من السهل أن تقع الخدمات المسيحية في فخ من الجمود أو عدم التطور مع المجتمع المتغير فتضيع قدرتهم على التأثير.

الأساس الكتابي:

  • دعوة الله تشمل الجميع ( يوحنا 16: 3) ( أشعياء 56 : 6- 8)
  • ليس عند الله محاباة (نثنية 10: 17) , ( أعمال 10: 34-35) , ( كولوسي 3: 11, 3 : 25)

 تلتزم الخدمات والهيئات الممثلة في هذه الحركة بالاقتناع الكتابي بوحدة الكنيسة وقبول الآخرين ( عاملين

و مخدومين) دون تمييز بينهم على أي أساس روحي أو اجتماعي.

الأساس الكتابي:

  • "فَإِذا كُلُّ وَاحِدٍ مِنَّا سَيُعْطِي عَنْ نَفْسِهِ حِسَابا لله " ( رومية 12 : 14)
  • الامتثال للقوانين وتطبيقها (رومية 1 : 13-17)
  • الشفافية والمحاسبة (يوحنا 20 : 3 ), ( خروج 36) ( 1اخ 29)

تعتمد الهيئات العاملة حدا أدنى من المعلومات المالية والإدارية كدليل على المصداقية والنزاهة .وتمثل هذه المنظومة رغبة القائمين على العمل علي تقديم صورة واقعية شفافة عن موارد الخدمة وأوجه التصرف فيها.

لأساس الكتابي:

  • " اَلأمَينُ فِي الْقَلِيلِ أَمِين أَيْضا فِي الظَّالِمُ فِي الْقَلِيلِ ظَالِم أَيْضا فِي الْكَثِيرِ " ( لوقا 10: 16)
  • التخطيط المالي الواقعي (أم 27 : 23 – 27)
  • تعزيز الاجتهاد والوكالة ( متي 24: 45- 50)
  • إدارة الميزانية المقررة بدقة و أمانة ( مل 3 : 10)

تتعاظم احتياجات الخدمة المادية مع اتساع مجالاتها وأغلب الهيئات تحتاج إلى السعي للحصول على دعم الأفراد والجهات الممولة للخدمة. و من هنا تأتي اهمية أن تكون الهيئات خاضعة لمجموعة من المبادئ و الاخلاقيات الهامة الي تحكم كيفية ادارة الموارد، جمع التبرعات و التواصل مع المانحين/ الشركاء.